إدارة العمر الافتراضي لتطوير البرامج الحاسوبية

هو عبارة عن منهج يتضمن العمليات الضرورية لتطوير و تشغيل  البرامج, هو يتضمن ايضا خصائص تطوير البرنامج و صيانته وتحسينه و تعديله من خلال تفاصيل تتعلق بالبرنامج, هنالك وهي من الطرق التي تستخدم لادارة و دعمSDLC خلال تطوير البرنامج و التي تدعى انماط تطوير البرنامج من الامثلة المثبتة و الجيدة لما سبق هو نمط الشلال, نمط البناء التصاعدي, وغيرها 

خطوات تطوير النظم

1. التخطيط

التخطيط هو  أكثر مرحلة ذات قيمة و أهمية , هو عبارة عن مجموعة من الإجراءات التي  تضم  جمع المتطلبات و تحليل المشروع , وكنتيجة من هذه المرحلة الاولى هو إيجاد ملف المتطلبات و خصائصها.

2. التصميم

إن خصائص  ومواصفات المتطلبات تعطي معلومات كافية للمصمم لإنشاء مخططات و نماذج محاكية للبرنامج المراد تصميمه , وهذه المرحلة تترجم المتطلبات إلى أعمال منطقية .و بذلك يكون المصمم الخصائص الوظيفية للتطويرات المستقبلية.

3. التطوير

ان المرحلة التطويرية هي مرحلة انتقال من التصميم الى البرمجة الفعلية, و يقوم مدير المشروع او قائد الفريق و باتباع خصائص وظيفية معينة بتقسيم المشروع الى مهام وتقسيمه على اعضاء الفريق من المطورين, من اجل ان يقوموا بتوفير شفرة المصدر للمنتج الى مرحلة الفحص .

4. الفحص

يقوم الفاحصون بتزويد خطة للفحص مع قائمة من المهام التي يمكن ان يتم تطبيقها على البرنامج, وحسب  هذه الخطة يقومون بعمل وثيقة حالة إختبارية و سيناريو للإختبار كأداة تساعد لفحص البرنامج. الهدف الرئيسي هو إيجادالأخطاء المحتملة التي يمكن ان تحدث و بالتالي تحسين جودة البرنامج االذي يتم تطويره .

5. التشغيل و الإصلاح الإضافي

بعد ان تم  تخطي البرنامج جميع المراحل السابقة أصبح الآن جاهزا للتسويق , البرنامج الذي تم تسويقه يجب ان يخضع الى إصلاح دوري لتجاوز المشاكل التي قد يواجهها المستخدم .

من خلال شركة الالهام لتطوير الحلول سوف تحصل على أنظمة عالية الكفاءة لتتناسب مع تطلعات العميل او تتجاوز تتطلعاته ، وتسهل الوصول إلى الكمال خلال الوقت المخطط له و في نفس التكاليف المقدّرة له ، نحن نعمل بفاعلية و كفاءة عالية و ببنى تحتية مخطط لها بدقة و الغير مكلفة للحفاظ عليها , و تطوير الفعالية من حيث التكلفة.